"الملف اليمني و سياسة الإفلات من العقاب" عنوان ندوة في مدينة مالمو السويدية بمشاركة سلام يوم أمس

أقامت الجالية العربية والإسلامية في مدينة مالمو السويدية يوم الثلاثاء الموافق ٢٦ من مارس ٢٠١٨ ندوة عن اليمن بعنوان “الملف اليمني و سياسة الإفلات من العقاب” في الذكرى الثالثة للحرب التي شنتها السعودية وحلفائها على اليمن. وتحدث فيها السيد عباس شُبَّرْ الموسوي رئيس وحدة الحريات الدينية في منظمة سلام للديمقراطية و حقوق الإنسان عن الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان نتيجة الحرب في اليمن. وركز السيد عباس شُبَّرْ على انتهاك حقوق الطفل في اليمن بسبب الحرب والحصار وكذا ما يترتب عليه من تبعات نفسية واجتماعية على مستقبل الأطفال في هذا البلد المنكوب. وتحدث في الندوة أيضا السيد / عبدالسلام الذاهبي من منظمة سبأ للحريات و الديموقراطية وايضا منظمة انسان عن صمود الشعب اليمني وتحمله بتبعات الحرب وكذا ازدواجية المعايير الدولية في التعامل مع مظلومية الشعب اليمني وتمسكه بعزته و كرامته. وركز كلا المحاضرين على أن خذلان المجتمع الدولي وعدم التزامه بتطبيق القانون الدولي و مواثيق و مبادئ حقوق الإنسان العالمية في ما يخص القضية اليمنية و مظلومية الشعب اليمني احد الاسباب الرئيسية لاستمرار الحرب وإرتكاب جرائم حرب ضد المدنيين في اليمن. تناولت الندوة بعض الأسئلة من الحاضرين حول الوضع في اليمن وكذا مستوى تغييب القضية اليمنية عن العالم واتفق الحاضرون على ضرورة إيصال مظلومية الشعب اليمني للعالم من خلال المبادرات الجماعية والفردية، وايضا اقتراح انشاء موقع تحت عنوان ( كل يمني صحفي ) ( every Yemeni is a journalist ) ليكون موقع جامع لكل جرائم الحرب في اليمن وان يستقبل الموقع شهادات وتوثيقات كل الضحايا في الداخل وعرضها على صفحات الإنترنت لكسر حاجز العزلة الإعلامية التي تفرضها حرب السعودية وتحالفه على الشعب اليمني والجرائم المرتكبة هناك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.