منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الانسان: انضمامنا الى التحالف العالمي لإنهاء انعدام الجنسية للأمم المتحدة سيساعد في تشكيل تدابير مستقبلية في الجهود الدولية لإنهاء حالات انعدام الجنسية

انضم جواد فيروز رئيس منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الانسان وبكل فخر الى ١٤ قيادياً وممثلاً آخرين في فريق عمل التحالف العالمي لإنهاء حالات انعدام الجنسية وهو الهيئة المنسقة التابعة لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. 

ان التحالف العالمي لإنهاء حالات انعدام الجنسية (التحالف العالمي) يشكل الخطوة القادمة في الاستجابة العالمية لحالات انعدام الجنسية والذي يتضمن الحرمان من المواطنة.

ان المبادرة الجديدة والتي تم انشاؤها وتنظيمها من قبل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون للاجئين هي المنصة العالمية والتي “تهدف بحلول عام ٢٠٣٠ الى تسريع حل حالات انعدام الجنسية من خلال نهج جماعي لأصحاب المصلحة المتعددين والذي يتمحور ويحترم تجربة من هم عديمو الجنسية حالياً او سابقاً”.

اختار القسم الخاص بانعدام الجنسية في شعبة الحماية الدولية في المفوضية ١٥ عضواً في فريق عمل التحالف العالمي. “يتكون الفريق من اشخاص عديمي الجنسية حالياً وسابقاً، منظمات المجتمع المدني، المؤسسات الاكاديمية، المنظمات الدينية، وهيئات الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية الأخرى، كما تم إنشاء الفريق لتطوير العناصر الاساسية للتحالف العالمي بشكل مشترك”، كما تم اعداد اللقاء الأول في ١ سبتمبر ٢٠٢٢.

هذا وسيتم اطلاق التحالف العالمي بشكل رسمي عام ٢٠٢٣ و “سيهدف الى البناء على المكاسب الملموسة والزخم الذي ولدته حملة مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين #أناـأنتمي لإنهاء حالات انعدام الجنسية في حلول عام ٢٠٢٤ كما سيخدم كمنصة لزيادة جهود المناصرة الاجتماعية،  وتحفيز الالتزامات السياسية لمواجهة المشكلة، و تسريع تنفيذ الحلول الملموسة لانعدام الجنسية”.

ان التحالف العالمي سيساهم في بلورة التوصيات لإنهاء حالات انعدام الجنسية الموجودة في تقرير “جدول اعمالنا المشترك” للامين العام للأمم المتحدة.

منذ عام ٢٠١٢، قامت منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الانسان بالمشاركة في وقيادة الحملات لإنهاء الحرمان التعسفي للجنسية وبشكل خاص في البحرين ودول الخليج الأخرى وأيضا لإنهاء حالات انعدام الجنسية والتي يواجهها المئات من الآلاف من البدون بشكل أساسي في الكويت وعبر الخليج. في ٣١ اكتوبر ٢٠١٦، قام كل من منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الانسان، منظمة العفو الدولية، ومنظمات حقوقية أخرى باستضافة مشتركة لمؤتمر حول الحرمان التعسفي للمواطنة والتي أدت الى انتاج اول تقرير شامل عن الموضوع والتي تخاطب الدول الخليجية. ان مبادرات “انا بحريني” و”انا كويتي” تهدف الى تزويد تحليل حقيقي للممارسات في الخليج بهذا الشأن. ان انضمام جواد فيروز الى فريق التحالف العالمي سيمكّن منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الانسان من تعزيز هذه الجهود وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.