سلام تخاطب مكتب كاميرون رئيس الوزراء و مجلس العموم البريطاني لإدراج البحرين على "قائمة الدول المثيرة للقلق والمنتهكة لحقوق الانسان

وجهت سلام البحرين لحقوق الإنسان رسائل إلى مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، و رئيس مجلس العموم، و اللجنة المشتركة للشؤون الخارجية وحقوق الإنسان في مجلس العموم البريطاني للضغط من أجل إضافة اسم البحرين على قائمة المملكة المتحدة ل “الدول المثيرة للقلق والمنتهكة لحقوق الإنسان”.
أوضحت سلام في الرسالة أن اللجنة المشتركة للشؤون الخارجية وحقوق الإنسان في مجلس العموم البريطاني قد ذكرت العام الماضي في التقرير السنوي الخامس حول علاقة المملكة المتحدة مع البحرين والسعودية، أنه إذا لم تقم البحرين “باظهار تقدم كبير بحلول بداية عام 2014” بشأن حالة حقوق الإنسان فانه “ينبغي على الحكومة أن تضع البحرين ك “بلد مثير للقلق” في تقريرها عن حقوق الإنسان “، وأضافت سلام أنه وبعد أكثر من 18 شهرا من التوصيات الدولية والتي تم تجاهلها بشكل كبير من قبل حكومة البحرين وتقارير التعذيب المستمرة، فقد وقعت 47 دولة عضو في مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بيانا مشتركا، وكانت المملكة المتحدة احد الموقعين على هذا البيان حيث وصفت وضع حقوق الإنسان في البحرين بأنه “مسألة مثيره للقلق البالغ والجدي”.
هذا، وقد حثت سلام البحرين في رسائلها حكومة المملكة المتحدة إلى الالتزام  بتوجيه توصيات تقرير اللجنة المشتركة للشؤون الخارجية وحقوق الإنسان في مجلس العموم بخصوص حالة حقوق الإنسان في البحرين إلى جانب البيان المشترك الموقع في مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، وبالتالي وبعد اكثر من سنه من عدم وجود اي تحسن ملموس في وضع حقوق الانسان في البحرين، فقد حان الأوان لوضع اسم البحرين الى قائمة “الدول المثيرة للقلق والمنتهكة لحقوق الانسان”. كما تم أيضا، إبلاغ رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، لضمان إضافة البحرين في القائمة في تقرير حقوق الإنسان القادم لحكومة المملكة المتحدة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *