منظمة سلام تشارك في مؤتمر دولي في البرلمان الدنماركي عن أوضاع حقوق الإنسان في هونكونك والدول المنتهكة للحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان

بدعوة مشتركة من حزب البديل الدنماركي اليساري، ومنظمة العفو الدولية في الدنمارك، عقد في 25 فبراير 2020، في القاعة المشتركة في البرلمان الدنماركي، مؤتمر دولي من أجل الحركة الديمقراطية وحقوق الإنسان، في هونكونك المستعمرة البريطانية السابقة ) والجزيرة التابعة حاليا لجمهورية الصين الشعبية، وعدة بلدان حول العالم تنتهك في ظلها الحريات الديمقراطية وحقوقالإنسان، و قد ركزت جميع جوانب المؤتمر، الذي شاركت فيه عدة منظمات حقوقية من بينها منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان وأحزاب سياسية ومنظمات شبابية وطلابية ومختلف مؤسسات المجتمع المدني، على الانتهاكات الصارخة التي تمارسها الأنظمة السياسية المستبدة، فيمجال الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان وغياب العدالة في المجتمع، وعدم اعتراف هذه الدول بالمعارضين السياسيين والنشطاء الحقوقيين، الذين يرصدون الوقائع والأحداث المتعلقة بتلك القضايا.

هذا وقد طالب المشاركون في المؤتمر، الحكومة الدنماركية وحكومات الدول الاسكندنافية الأخرىكالسويد والنرويج، وكذلك حكومات العالم الحر والمجتمع الدولي برمته، بالسعي بمختلف الآليات الدولية لإنهاء هذه الممارسات الاستبدادية والقمعية لهذه الحكومات، ضد إرادة شعوبها ومطالبها الوطنية المشروعة، التي أقرتها جميع الدساتير والمعاهدات والاتفاقيات الدولية ذات الصلة بقضايا العدالة الاجتماعية والمساواة، والحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان، وحث هذه الدول بتطبيق المعايير العالية لحقوق الإنسان ونشر قيم الديمقراطية لتحقيق أمن واستقرار مجتمعاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *