اليوم العالمي للدراجات الهوائية: فريق البحرين ماكلارين يبيض سجل انتهاكات البحرين في مجال حقوق الإنسان

في اليوم العالمي للدراجات الهوائية، تدعو منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية (UCI)، للالتزام بمسؤوليته عن احترام حقوق الإنسان وفقًا ل-مبادىء الأمم المتحدة التوجيهية بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان ، ومنع البحرين من استخدام رياضة ركوب الدراجات الهوائية لتبييض سجلها في انتهاكات حقوق الإنسان.

تشهد البحرين وضعًا متدهورًا لحقوق الإنسان منذ انتفاضة 2011. تقوم الحكومة البحرينية باستمرار باعتقال ومحاكمة أولئك الذين يمارسون حقهم في حرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات، بما في ذلك العديد من الرياضيين. يواجه قادة المعارضة والصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان أحكامًا بالسجن لفترات طويلة ويتعرضون للتعذيب وسوء المعاملة. تم حل أحزاب المعارضة الرئيسية، وتم حظر وسائل الإعلام المستقلة وقمع نشاط وسائل الإعلام الاجتماعية على الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، جردت الحكومة العديد من البحرينيين من جنسيتهم، وهي سياسة تم استخدامها كأداة لمعاقبة المعارضين والنشطاء.

في عام 2017، أسس ناصر بن حمد آل خليفة، نجل ملك البحرين، فريق البحرين- ميريدا للدراجات الهوائية لتعزيز سمعة الدولة الاستبدادية على مستوى العالم. في عام 2018، أعلنت ماكلارين عن شراكتها مع فريق البحرين ميريدا، الذي أصبح يسمى الآن “فريق البحرين ماكلارين“، فريق عالمي مرخص من الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، وبتمويل رئيسي من حكومة البحرين وشركاء عالميين آخرين. 

أطلق على ناصر بن حمد آل خليفة لقب “أمير التعذيب” بعد تورطه في تعذيب المعارضين البحرينيين وقمع الثورة. في عام 2011، هدد الأمير الرياضيين في مكالمة هاتفية مباشرة على الهواء قائلاً: ” كل من نادى بإسقاط النظام، يسقط على راسه جدار، سواء كان رياضيًا أو اجتماعيًا أو سياسيًا… مهما كان،اليوم هو يوم المحاسبة “ثم غرد لاحقًا” إذا كان الأمر متروكًا لي ،فسوف اضعهم جميعًا في السجن مدى الحياة “. بالإضافة إلى ذلك، وبصفته أعلى سلطة رياضية في البلاد ورئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، فقد أنشأ لجنة خاصة للتحقيق ومعاقبة الرياضيين الذين شاركوا في الثورة. ونتيجة لذلك، تم تعليق حوالي 150 رياضيا ومدربا وحكماً وتم اعتقالهم وتعذيبهم وسجنهم.

تستخدم حكومة البحرين الرياضة باستمرار كأداة لتبييض انتهاكاتها لحقوق الإنسان. إلى جانب سباق جائزة البحرين الكبرى وعرض وندسر الملكي لسباق الخيول، ، يعد فريق البحرين ماكلارين وسيلة جديدة للنظام الاستبدادي البحريني لتحسين سمعته في جميع أنحاء العالم ، وجذب التغطية الصحفية الإيجابية وصرف النظرعن سجله الكئيب في مجال حقوق الإنسان. لا ينبغي للاتحاد الدولي للدراجات الهوائية والشركاء العالميين لفريق البحرين ماكلارين أن يغضوا النظر عن القمع المستمر على المعارضين والتعذيب وغيرها من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في البحرين.

مع  العديد من  الشركاء العالميين لفريق البحرين ماكلارينالواقعين في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ، مثل LE COL و CNBC و SiDI وغيرها ، تحث منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان، هذه المؤسسات على تنفيذ المبادئ التوجيهية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية للشركات المتعددة الجنسيات ، ولا سيما تلك المذكورة في الفصل الرابع بشأن احترام حقوق الإنسان ومنع الآثار السلبية لحقوق الإنسان المرتبطة مباشرة بعلاقتهما التجارية ، وبالتالي إنهاء شراكتهما مع فريق البحرين ماكلارين.

علاوة على ذلك ، وفقًا لمدونة قواعد السلوك في الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية :” UCI تقر بمسؤوليتها في الحفاظ على سلامة وسمعة ركوب الدراجات الهوائية في جميع أنحاء العالم … يجب أن يعكس سلوك الأشخاص الملتزمين بهذا القانون دعمهم لمبادئ النزاهة والأخلاق وجهودهم في الامتناع عن أي شيء يمكن أن يضر بهذه الأهداف والغايات “. من المؤكد أن الانتهاكات الجماعية لحقوق الإنسان التي ترتكبها الحكومة البحرينية تضع فريق ماكلارين البحرين في انتهاك واضح لمدونة قواعد السلوك الخاصة بالاتحاد الدولي للدراجات الهوائية.

تحث منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان، الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية على الالتزام بواجباته في مجال حقوق الإنسان من خلال تنفيذ المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان وتطبيق مدونة قواعد السلوك الخاصة به. وبناءً على ذلك، يجب على الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية مراجعة رخصة فريق البحرين ماكلارين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *