أفغانستان: يجب على المجتمع الدولي التعامل مع سلطة طالبان الجديدة بوضوح وتصميم متجدد وألا ننسى الشعب الأفغاني: “أنت لست وحدك”

pastedGraphic.png

لندن / بيروت – 09 أيلول / سبتمبر 2021

أفغانستان: يجب على المجتمع الدولي التعامل مع سلطة طالبان الجديدة بوضوح وتصميم متجدد وألا ننسى الشعب الأفغاني: “أنت لست وحدك”

تعمل منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان مع هيئات ومنظمات المجتمع المدني الأخرى من أجل تطوير نداء جماعي كبير للمجتمع المدني فيما يتعلق بالالتزامات التي تقع الآن على عاتق سلطات طالبان الجديدة في أفغانستان.

تسعى منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان في صميم تواصلها إلى تقديم التضامن مع الشعب الأفغاني وإبلاغ أولئك الموجودين في البلاد وخارجها الآن بأن المجتمع الدولي يقف إلى جانبهم وأنهم ليسوا وحدهم.

في مبادرتها مع هيئات المنظمات غير الحكومية الأخرى، تحث منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان المجتمع الدولي على التعامل مع قيادة طالبان لضمان أنه في انتقالها من قوة مسلحة متمردة غير تابعة للدولة إلى حكومة مسؤولة، فإن السلطات الجديدة ستتحمل المسؤولية عن عملها. وتدعو المنظمة المجتمع الدولي إلى مواصلة مساعدة الشعب الأفغاني الضعيف، بما في ذلك،حيثما أمكن، عن طريق السلطات المحلية المسؤولة والعرضة للمحاسبة، لكنها تحث قادة الأمم المتحدة على ضمان أن تفهم السلطات الجديدة أن سلوكها سيخضع للحكم الدولي ومعايير حقوق الإنسان، التي تشكل مدونة معنوية وأخلاقية عالمية والتي لها صوت في ميثاق الأمم المتحدة والمعاهدات الدولية الملزمة لحقوق الإنسان والقانون الدولي العرفي.

يجب أن يفهم قادة طالبان أنهم سيحاسبون على سلوكهم وتحث منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان على الفور على الاعتراف بما يلي:

تتحمل حكومتهم مسؤولية لا لبس فيها لدعم المعايير الدولية للقانون والنظام في أفغانستان، من أجل حماية سلامة وأمن كل شخص على الأراضي الأفغانية؛
حقوق الإنسان العالمية غير مشروطة، بغض النظر عن الخصائص الشخصية للهوية، بما في ذلك الجنس، أو الدين، أو العرق، أو المظهر، أو أي جانب من جوانب الرأي، سواء أكان شخصيًا أم سياسيًا؛
دولة أفغانستان ملزمة قانونًا بالالتزامات التعهدية ومعايير القانون الدولي العرفي؛
سيتابع المجتمع الدولي جرائم الحرب المزعومة والجرائم ضد الإنسانية،ونتيجة لذلك قد يواجه قادة وأعضاء طالبان الأفراد اعتقالًا دوليًا أو حتى محليًا، أو تقييد قدرتهم على السفر أو الوصول إلى التمويل عن طريققانونماغنتسكي” التي تفرضها الدول للعقوبات.

علاوة على ذلك، تدعو منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان قادة الأمم المتحدة وجميع رؤساء الدول والحكومات إلى التعهد بما يلي:

● الامتناع عن أي اعتراف أو تعاون مع سلطات طالبان ما لم تتعهد بالتقيد بالالتزامات الدولية لحقوق الإنسان؛

● إنشاء آلية مستقلة لحقوق الإنسان في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لرصد مزاعم الجرائم بموجب القانون الدولي وانتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان، لإلغاء مبادرة 24 آب / أغسطس 2021 في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

قال أندرو ماكينتوش، مدير قسم الأبحاث، متحدثًا عن توعية منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان غير الحكومية:

“تقف منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان بجانب شعب أفغانستان. نحن نقف مع النازحين الذين اضطروا لاتخاذ القرار المؤلم بضمان سلامتهم وسلامة أسرهم على حساب ترك كل ما يعرفونه ويعتزون به. نحن نقف مع ضحايا الاضطهاد والعنف الطائفي، الذين يتعرض حقهم في الوجود للتهديد بسبب عقيدتهم وثقافتهم. نحن نقف إلى جانب النساء الشجاعات في أفغانستان، اللائي يواصلن تمكين أنفسهن بشروطهن.

في الأشهر والسنوات المقبلة، سنسعى للمشاركة مع المنظمات التي ستضمن أن يجد الأفغان ملاذًا آمنًا ويبنون حياة جديدة لأنفسهم ولعائلاتهم داخل وخارج أفغانستان. رسالتنا للشعب الأفغاني هي: لستم وحدكم.

للمزيد من المعلومات:

جواد فيروز (العربية، الإنجليزية):

+44 744 992 6577

أندرو ماكينتوش (الإنجليزية):

+44 780 125 6685

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *