ورشة عمل عن بعد بتنظيم من معهد ريتشاردسون ومشروع إزالة الطائفية (سيباد) ومنظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان

pastedGraphic.png pastedGraphic_1.png pastedGraphic_2.png

الإصلاح السياسي في البحرين منذ التسعينيات: الأحزاب السياسية والدستور

ورشة عمل افتراضية بتنظيم من معهد ريتشاردسون ومشروع إزالة الطائفية (سيباد) ومنظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان

ملف pdf

 

  • التاريخ: 11 نوفمبر 2021
  • التوقيت: 15:00-18:30 GMT (18:00-21:30 البحرين، 11:00-14:30 نيويورك/الشرقية)
  • تسجيل مجاني في Zoom للحصول على رابط للمشاركة: https://t.co/BFzJgjZWzA?amp=1
  • لمتابعة البث المباشر، يرجى زيارة: https://www.youtube.com/c/SALAMDHRS/featuredمع الترجمة الفورية إلى العربية
  • للمتابعة على تويتر، راجع: @SALAM_DHR, @ProjectSEPAD @SalamDHR_AR و@SalamDHR_AR (العربية)

 

قبل عشر سنوات، في 23 نوفمبر / تشرين الثاني، وضعت اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق، التي عينتها الحكومة، إصلاحات من أجل معالجة انتهاكات حقوق الإنسان والاضطرابات السياسية التي عصفت بالبحرين في النصف الأول من عام 2011. وكان ذلك أحدث اندلاع دوري للعنف والاضطراب السياسي الذي يعود إلى عقود ماضية. لا تزال العوامل التي تسبب الاضطرابات الدورية قائمة، والتي على خلاف ذلك تبدو سلمية ومزدهرة: المجتمع البحريني غير متساوي ومنقسم.، لا سيما على أسس عرقية وطائفية. يتم تقييد الحريات الأساسية في التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع وتُحظر الأحزاب السياسية – وقادتها. فهل تجاهلت السلطات دعوات الإصلاح على مسؤوليتها أم أن المناخ الحالي الحذر يفتح بداية فصل جديد يؤدي إلى تسوية اجتماعية وسياسية دائمة؟

سوف يستعرض المتحدثون من وجهات نظر متنوعة في هذه الورشة عن بعد والمنظمة والمكونة من جلستين والتي تستند إلى نموذج مناقشة جماعية كيف تغيرت الجغرافيا الاجتماعية والسياسية في البحرين. سيتناولون أفكار الإصلاح الاجتماعي والسياسي في البحرين منذ التسعينيات. وسينظرون في دور دستور عام 2002؛ جهود كل من الطبقة الحاكمة والمواطنين المعارضين؛ طبيعة الإصلاح السياسي والاجتماعي الذي قدمه الملك الحالي وولي العهد والسلطات، وكذلك مفاهيم الإصلاح السياسي والاجتماعي التي طرحها القادة السياسيون المعارضون والمعارضون الآخرون. سوف يتطرقون إلى التحديات والفرص.

تقدم ورشة العمل هذه فرصة للبحرينيين، بغض النظر عن موقعهم وانتمائهم، لتبادل وجهات نظرهم: فقط من خلال الحوار البناء وتبادل الأفكار يمكن دفع هذه الإصلاحات، لا سيما بين الشتات البحريني.

سيفتتح الورشة جواد فيروز، مدير سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان، بينما سيقدم أندرو ماكنتوش ملخصًا ومراجعة في الختام. من بين المشاركين في مناقشة الطاولة المستديرة:

الجلسة الأولى: بقيادة الدكتور ستاتشي ستروبل، جامعة شيناندواه الجلسة الثانية: بقيادة الدكتور سايمون مابون، مدير سيباد
نيكولا فيكا- تالامانكا- منظمة لا سلام من غير عدالة.

سنا السرغلي-مساعد بروفيسير، القانون الدستوري في جامعة النجاه، غزة.

إبراهيم شريف- الأمين العام السابق لوعد.

سعيد الشهابي- حركة أحرار البحرين الإسلامية.

علي الأسود- قيادي في الوفاق.

تارا أوغرادي- ناشطة حقوقية

 

زينب الديرازي-محامية، البحرين

فاطمة يزبك-ناشطة حقوقية مع معهد الخليج للديمقراطية وحقوق الإنسان.

لوسيانو زاكارا_ مساعد بروفيسور في سياسة الخليج، جامعة قطر.

نيكولا غيوفانيني- منظمة لا سلام من غير عدالة.

غسان سرحان- محامي، البحرين

سيد يوسف المحافظة- مدافع عن حقوق الإنسان، منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *